أبرز مستجدات العام القادم 2017-2018: تغيرات جوهرية في العلوم والاجتماعيات والاسلامية وتوسيع مسار النخبة

أعلن وزير التربية والتعليم في الإمارات العربية المتحدة عن مجموعة من التغيرات في المناهج المدرسية وفي نواحٍ عدة تخص العملية التربوية وكان أبرزها:

إعادة النظر في مواد العلوم، والدراسات الاجتماعية والتربية الإسلامية

حيث جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدها وزير التربية في مقر الوزارة، بحضور وزير دولة لشؤون التعليم العام، وقيادات الوزارة، للتعريف بآخر مستجدات التعليم، وما أجرته الوزارة من تحضيرات واستعدادات للعام الدراسي الجديد 2017-2018.حيث لفت إلى أن الوزارة أجرت أيضاً تطويراً جوهرياً في مواد الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية من الصفوف 1-9..

وأقرت الوزارة ضمن خططها للعام الدراسي الجديد عدة تغييرات محورية لطلبة المرحلة الثانوية ضمن المسار العام، اشتملت على إعادة توزيع مواد العلوم، وذلك بعد مراجعة وتقييم أجريا على مجمل المراحل الدراسية بما يخدم مصلحة الطلبة ويسهم في توفير بيئة تعليمية جاذبة قائمة على التشارك والتفاعل بين طرفي العملية التربوية.

دوام الهيئة التدريسية سيبدأ يوم الاثنين المقبل 4-9-2017 

أشار معالي وزير التربية والتعليم إلى أن دوام الهيئات التدريسية سيبدأ  الاثنين المقبل، وتم تخصيص 3 أيام للتدريب التخصصي الذي وجهت به الوزارة في الأسبوع الأول من الدوام ليشمل نحو 13331 معلماً ومعلمة واختصاصي مختبرات ومصادر تعلم ومرشدين أكاديميين.

توفير المناهج الكترونياً عبر (الديوان)

 أشار معاليه إلى أن الوزارة أطلقت عدة مبادرات تسهم في تعزيز التكنولوجيا في العملية التعليمية عبر إنشاء منصة إلكترونية تفاعلية (الديوان) للمعلمين والطلاب لتوفير المناهج التعليمية إلكترونيا على جميع أنواع الأجهزة، حيث بلغ إجمالي عدد المستخدمين 51700 مستخدم.

توسيع النخبة ليصبح من الصف السادس وحتى التاسع

قال معالي وزير التربية والتعليم إن الوزارة قامت ﺑﺘﻮﺳﻌﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻤﺴﺎر اﻟﻨﺨﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﺳﻲ 2018/-2017 ﻟﯿﺸﻤﻞ اﻟﺼﻒ اﻟﺴﺎدس وﺣﺘﻰ اﻟﺘﺎﺳﻊ، بعد أن كان مقتصراً على الصف السابع. ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث اﻟﻤﺴﺎر ﻓﻲ 6 ﻣﺪارس ﺟﺪﯾﺪة ﻟﺘﻀﺎف إﻟﻰ 17 مدرسة سابقة.ونوه إلى أن ﻋدد اﻟطﻠﺑﺔ ﻓﻲ مسار النخبة للعام الدراسي الماضي بلغ 1113، أما عددهم ﻟﻠﻌﺎم الدراسي الجديد 2018- 2017، فمن المتوقع أن يصل إلى 4500 طالب وطالبة فيما لا تزال ﻋﻣﻠﯾﺎت اﻟﻘﺑول واﻟﺗﺳﺟﯾل ﻣﺳﺗﻣرة.

الامتحانات الالكترونية هي عامل وقاية من مشكلة تسريب الامتحانات

في ردّ عن سؤال «الاتحاد» بخصوص ربط تبني المنظومة الإلكترونية في الامتحانات والتقييم بحوادث تسريب أسئلة الامتحانات التي حصلت العام الدراسي الماضي، أجاب الوزير أن هذا لا يعدّ خللاً في المنظومة الحديثة، وإنما تتعلق بسلوك غير أخلاقي قام به بعض الأشخاص وعممه عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد أن المرحلة المقبلة التي ستتوسع فيها الوزارة بإجراء الامتحانات الإلكترونية، ستصل الأسئلة مباشرة من مركز البيانات الخاص بالوزارة إلى الجهاز الذي يؤدي عليه الطالب الامتحان، علماً أن كل طالب سيتعامل مع أسئلة مختلفة عن الآخر.

المصدر: جريدة الاتحاد

قد يهمك أيضاً:

ابحث عن أوراق العمل والنماذج الامتحانية وأسئلة الامتحانات المناسبة لك